كلمة رئيس المجلس الدائم

صندوق التضامن الإسلامي التابع لمنظمة التعاون الإسلامي كان نشاطا مستمرا منذ إنشائه في عام 1974 في تقديم المساعدة الإنسانية لتعزيز المعاني النبيلة للتضامن الحقيقي بين الشعوب والمجتمعات الإسلامية في الدول الإسلامية المسلمة والأقليات المسلمة في وركزت جهودها على الإغاثة الإنسانية وبناء المساجد والمراكز والجمعيات، ونشر الدعوة الإسلامية، ورعاية الشباب المسلم. على مر السنين، بدعم من الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي.

وقد ساهم صندوق التضامن الإسلامي في تلبية احتياجات العالم الإسلامي. وقد اعتمد الصندوق طريقة عمل تم تنقيحها عن طريق التجريب. وهو دقيق ودقيق وعلمي وموثق ومرن في الاستجابة لطلبات الحصول على منح ومساعدات تباينت لتشمل مجالات واسعة من التعليم والصحة والمراكز الإسلامية القائمة والمبتكرة. مسلمين للحفاظ على إيمانهم ونقاء فريسةهم والوفاء باحتياجات الشعوب والأقليات المسلمة.

وعلى الرغم من أنها قدمت 221 مليون دولار في 595 2 مشروعا في هذه الفترة، فإن مجلسها الدائم وإداراتها فخورون بعملها الجاد والمستمر لتعزيز التضامن بين المسلمين وخدمة قضايا منظمة المؤتمر الإسلامي، على الرغم من طموحاتنا و آمال كبيرة في مضاعفة الجهد أكثر.

وإنني أدعو جميع الدول الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي ومؤسساتها ورابطاتها وأفرادها إلى تقديم مساهمات سخية لدعم التضامن الإسلامي والأخوة، وإرساء روح العطاء والإسلام بين المسلمين من أجل تحقيق أهداف الصندوق الرامية إلى رفع مكانة الشعوب والمجتمعات الإسلامية.

السفير ناصر بن عبد الله بن حمدان الزعابي
الرئيس الدائم لصندوق التضامن الإسلامي