الملك الراحل فيصل بن عبد العزيز آل سعود طيب الله ثراه

لقد كان للزيارة التي قام بها الملك فيصل بن عبد العزيز آل سعود – طيب الله ثراه – إلى دول غرب إفريقيا عام 1966م، وتدشينه سياسة التضامن الإسلامي لخدمة الإسلام والمسلمين في إفريقيا جنوب الصحراء أثرها الإيجابي على كافة الشعوب الإسلامية بالعالم.

وبعد المحاولة الإجرامية لإحراق المسجد الأقصى المبارك بمدينة القدس الشريف عام 1969م ، تبلورت فكرة التضامن الإسلامي إلى واقع ملموس فى تأسيس منظمة المؤتمر الإسلامي، وقد جاء هذا القرار الحكيم مؤكداً على سداد الرأي، والحكمة وبعد النظر، والإخلاص للقضايا العادلة، والملحة للدول الإسلامية.

وجاء أيضاً امتداداً لهذه الفكرة إنشاء صندوق التضامن الإسلامي، بقرار صادر عن المؤتمر الإسلامي الثاني المنعقد بمدينة لاهور بجمهورية باكستان الإسلامية عام 1394هـ الموافق 1974م كصندوق دائم له شخصيته الإعتبارية المستقلة.

الملك الراحل فيصل بن عبد العزيز آل سعود

طيب الله ثراه